طرق تدريس الطلبة المضطربين سلوكيا و انفعاليا / بطرس حافظ بطرس

Image
رقم التسجيلة 8187
نوع المادة كتاب
رقم الطلب

LC 4801.B87

شخص بطرس، بطرس حافظ

العنوان طرق تدريس الطلبة المضطربين سلوكيا و انفعاليا / بطرس حافظ بطرس
بيان الطبعة ط. 2
بيانات النشر عمان، [الاردن]: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة، 2014.
المحتويات / النص

- الباب الأول: الاضطراب السلوكية والانفعالية و اشكالها 

- الفصل الأول: مدخل الى الاضطرابات السلوكية والانفعالية 
- الفصل الثاني: اضطرابات التعلم

- الباب الثاني: فن التعامل مع المضطربين سلوكيا وانفعاليا
- الفصل الثالث: ادارة السلوك العدواني لدى المضطربين سلوكيا وانفعاليا 
- الفصل الرابع: ادارة النشاط الزائد للمضطربين سلوكيا وانفعاليا
- الفصل الخامس: ادارة الاضطراب الذاتوي لدى المضطربين سلوكيا وانفعاليا
- الفصل السادس: ادارة القلق لدى المضطربين سلوكيا وانفعاليا 
- الفصل السابع: ادارة الانسحاب الاجتماعي لدى المضطربين سلوكيا وانفعاليا 

-  الباب الثالث: تدريس المضطربين سلوكيا وانفعاليا 
- الفصل الثامن: البرامج التربوية والتعليمية للمضطربين سلوكيا وانفعاليا
- الفصل التاسع: طرق تعليم المهارات للمضطربين سلوكيا وانفعاليا
- الفصل العاشر: استثارة دافعية الطلبة المضطربين سلوكيا وانفعاليا

المستخلص

الاضطراب السلوكي والانفعالي هو النمط الثابت والمتكرر من السلوك الذي تنتهك فيه حقوق الآخرين أو قيم المجتمع الأساسية أو قوانينه المناسبة لسن الطفل في البيت أو المدرسة ووسط الرفاق وفي المجتمع, على أن يكون هذا السلوك أكثر من مجرد الإزعاج المعتاد أو مزاحات الأطفال والمراهقين.
الأطفال المضطربين سلوكيا وانفعاليا هم أطفال غير القادرين على التوافق والتكيف مع المعايير الاجتماعية المحددة للسلوك المقبول، وبناء عليه سيتأثر تحصيلهم الأكاديمي، وكذلك علاقاتهم الشخصية مع المعلمين والزملاء في الصف، ولديهم مشكلات تتعلق بالصراعات النفسية وكذلك التعلم الاجتماعي، ووفقا لذلك فان لديهم صعوبات في: تقبل أنفسهم كأشخاص جديرين بالاحترام والتفاعل مع الأقران, ومع أشكال السلطة كالمعلمين والمربين والوالدين بأنماط سلوكية شخصية مقبولة.

إن اضطرابات السلوك Behavior Disorders أو الاضطرابات الانفعاليةEmotional Disturbances أو الإعاقة الانفعالية Emotional Impairment كلها مصطلحات تصف مجموعة من الأشخاص الذين يظهرون، وبشكل متكرر أنماطا منحرفة أو شاذة من السلوك عما هو مألوف. فالاضطراب السلوكي هو اضطراب نفسي يتضح عندما يسلك الفرد سلوكا منحرفا بصورة واضحة عن السلوك المتعارف عليه في المجتمع الذي ينتمي إليه الفرد، بحيث يتكرر هذا السلوك باستمرار ويمكن ملاحظته والحكم عليه من قبل الراشدين الأسوياء ممن لهم علاقة بالفرد.

فالطفل المضطرب هو ذلك الطفل الذي يظهر سلوكا مؤذيا وضارا يؤثر على تحصيله الأكاديمي، أو على تحصيل أقرانه، بالإضافة إلى التأثير السلبي على الآخرين.

الأطفال المضطربون سلوكيا هم الأطفال الذين يظهرون واحدة أو أكثر من الخصائص التالية بدرجة ملحوظة ولفترة زمنية: عدم مقدرة على التعلم لا يمكن تفسيرها في ضوء الخصائص العقلية أو الحسية أو الصحية، عدم القدرة على بناء علاقات مرضية مع الزملاء والمعلمين، ظهور أنماط سلوكية وعواطف غير مناسبة في ظل ظروف عادية، شعور عام بالاكتئاب وعدم السعادة، نزعة نحو معاناة أعراض جسمية وآلام ومخاوف في ما يتعلق بالمشكلات الشخصية والمدرسية.

أن الاضطراب السلوكي من بين مشكلات الأطفال يميل إلى إن يكون ثابتا عبر الزمن. ولا ينطبق هذا الثبات على العديد من الأشكال الأخرى من اختلال الأداء الوظيفي التي يتم الشفاء منها على مدار مضمار النمو. وبذلك فعندما يبدي الأطفال نمطا ثابتا من أنماط السلوك المضاد للمجتمع كالأفعال العدوانية الموجهة اتجاه الآخرين على سبيل المثال يكون من غير المحتمل أن يتخلص هؤلاء الأطفال منها ببساطة. وبعض الأفراد يمكن أن يكون لديهم صعوبات اجتماعية وانفعالية, ولكن أداءهم الأكاديمي يندرج تحت نطاق العاديين. والبعض الآخر يمكن أن يكون لديه هذين النمطين من الصعوبات: الصعوبات الأكاديمية والمعرفية والصعوبات الانفعالية الاجتماعية بصورة أساسية ومستقلة عن الصعوبات أو المشكلات الأكاديمية. والبعض الآخر تكون الصعوبات الانفعالية الاجتماعية نتيجة للصعوبات الأكاديمية.

ولذلك يهدف هذا الكتاب إلى كيفية خفض حدة الاضطرابات السلوكية والانفعالية لدى هؤلاء الأطفال لتحسين سلوكهم التحصيلي

المواضيع الأطفال المعوقون عقليا - تعليم
المشاكل الوجدانية عند الأطفال
التعليم الخاص

المواضيع الأطفال - علم نفس